قصة الجمال الاسود المقررة على الصف الثالث الاعدادى المنهج الجديد 2018, شرح , ملخص , فيديو , مراجعات | موقع الطريق المضئ |مذكرات ومناهج تعليمية GuidePedia

0
 حمل تطبيق الطريق المضىء  متجر جوجل بلاى

شرح و تحميل قصة الصف الثالث الاعدادى الترم الاول 2018 , لغة انجليزية


موقع الطريق المضئ ينشر لكم كل ما يتعلق بالقصة الجديدة المقررة على الشهادة الاعدادية للعام لاجديد 2017 -2018 

شرح قصة الجمال الاسود A Tale of two cities
مراجعة قصة مدينتين والتى تم استبدالها بقصة الجمال الاسود A Tale of two cities
اهم اسئلة قصة مدينتين A Tale of two cities
الاسئلة المتوقعة فى الامتحان لقصة مدينتين A Tale of two cities


سوف تجدون الجديد دائما من خلال موقع الطريق المضئ


لا تذهبوا بعيدا

كل مايتعلق بالمنهج الجديد للصف الثالث الاعدادى المنهج الجديد
وكل ماتريده فى القصة سوف تجده على موقع الطريق المضئ
اذا اردت اى مراجعة او مذكرة تواصل معنا وسوف نجيب طلبك فى الحال

نرجو الاشتراك فى الموقع حتى يصلك الجديد اولا باول

 حمل قصة الجمال الاسود المقررة على الصف الثالث الاعدادى المنهج الجديد 2018,

 شرح كامل,و ملخص , فيديو لقصة الجمال الاسود أو للفتنة السوداء 

اللغة الانجليزية, الصف الثالث الاعدادى, المرحلة الاعدادية, 
منهج الصف الثالث الاعدادى الجديد الترم الاول المنهج المقرر المطور 2018
شرح منهج ثالثة اعدادى , مراجعات انجليزى الصف الثالث 2018
قواعد ودروس الصف الثالث الاعددادى المنهج الجديد
تعرف على اسماء دروس ثالثة اعدادى انجليزى ترم اول وترم ثانى الجديد 2018




 نبذة عن القصة الجمال الاسود اسمها باللغة الإنجليزية: Blach Beauty




هي الرواية التاريخية الثانية للكاتب تشارلز ديكنز، تدور أحداثها في لندن، إنجلترا وباريس، فرنسا خلال أحداث الثورة الفرنسية.



تصور الرواية  محنة الطبقة العاملة الفرنسية تحت القمع الوحشى للأرستقراطية الفرنسية خلال السنوات التي قادت إلى الثورة، والوحشية التي مارسها الثوريون ضد الأرستقراطيين في السنوات الأولى للثورة الرواية تتبع حياة بعض الأشخاص خلال تلك الأحداث،أشهرهم في الرواية هو تشارلز دارنى، أحد الأرستقراطيين الفرنسيين، الذي يقع ضحية للثورة العمياء التي لم تميز بين الخير والشر برغم شخصيته الطيبة، وسيدنى كارتون، المحام الانجليزى السكير، الذي يضحى بحياته لأجل حبه لزوجة دارنى، لوسى مانيت.

 هذه الرواية هي الرواية الأكثر تدريساً في المدارس الثانوية في الولايات المتحدة والكثير من دول العالم.

تم نشر الرواية بشكل اسبوعى (على خلاف معظم روايات ديكنز الأخرى التي كانت تنشر بشكل شهرى).


حمل قصة ثالثة اعدادى ترم اول المنهج الجديد

العام الجديد 2018

شرح القصة الترم الاول 2018 ثالثة اعدادى

ملخص القصة , قصة مدينيتين المقررة على الصف الثالث الاعدادى

تفتصيل و مراجعة قصة الصف الثالث الاعدادى الترم الاول 2018

روابط تحميل القصة من خلال موقعنا موقع الطريق المضئ


ملخص احداث القصة باللغة العربية



ملخص الأحداث


 الفصل الأول: العائد إلى الحياة


 «كان أحسن الأزمان ,و كان أسوأ الأزمان. كان عصر الحكمة ,و كان عصر الحماقة. كان عهد الإيمان، وكان عهد الجحود.

كان زمن النور، وكان زمن الظلمة. كان ربيع الأمل، وكان شتاء القنوط.،

 الجملة الافتتاحية للرواية في عام 1775،

 يسافر جارفيس لورى، أحد موظفى بنك تيلسون من إنجلترا إلى فرنسا ليقوم بإحضار دكتور الكساندر مانيت إلى لندن.

 في مدينة دوفر، وقبل العبور إلى فرنسا، يقابل لوسي مانيت ذات السبعة عشر عاماً، ويخبرها أن والدها دكتور مانيت لم يمت حقاً كما قيل لها، لكنه كان سجيناً في سجن الباستيل للثمانى عشر عاماً الأخيرة.

 يسافر لوري ولوسي إلى سانت انطوان، إحدى ضواحى باريس حيث يقابلوا آل ديفارج، مسيو ارنست ومدام تريز ديفارج اللذان يمتلكان إحدى الحانات، كما يقومون سراً بقيادة فرقة من الثوريين الذين يشيرون لأنفسهم بالاسم الرمزي جاك.

 مسيو ديفارج (الذي كان خادماً لدكتور مانيت قبل سجنه والآن أصبح يعتني به) يأخذ لوري ولوسي لرؤية دكتور مانيت، الذي فقد احساسه بالواقع بسبب هول معاناته في السجن، فقد أصبح يجلس طوال اليوم في غرفة مظلمة يصنع الأحذية.

 وفي البداية لا يتعرّف إلى ابنته، ولكن بالتدريج يبدأ في أن يتذكرها بسبب شعرها الذهبي الطويل الشبيه بوالدتها. 


الجزء الثانى:



 الخيط الذهبي لقد جاء العام 1780، والآن تجري محاكمة المهاجر الفرنسي تشارلز دارني في محكمة أولد بايلى بتهمة الخيانة، ويقوم جاسوسان، جون بارساد وروجر كلاى بمحاولة الصاق تهم باطلة بـ دارني لأجل مصلحتهم الشخصية.

 وقد قدما ادعاءات مفادها أن دارنى -وهو رجل فرنسي- أعطى معلومات عن الجنود البريطانيين في شمال أمريكا للفرنسيين، وتتم تبرئة دارني عندما يفشل شاهد كان يدّعي أنه يستطيع التعرف إلى دارني في أى مكان في أن يفرّق بينه وبين سيدني كارتون، أحد المحامين المدافعين عن دارني، والذي صدف أنه يشبهه تماما.

 في باريس، يقوم الماركيز سان ايفرموند -عم دارنى- بدهس ابن الفلاح الفقير جاسبارد، ثم يقوم بإلقاء عملة له كتعويض عن خسارته. يقوم مسيو ديفارج بمساعدة جاسبارد ويلقي له الماركيز بعملة هو الآخر. 

وبينما يهمّ سائق عربة الماركيز بالرحيل، يقوم ديفارج بإلقاء العملة مرة أخرى داخل العربة، مما يثير غضب الماركيز. 

عندما يصل الماركيز إلى قصره، يقابل ابن اخوة، تشارلز دارنى (أى أن اسم عائلة دارنى الحقيقى هو ايفرموند، ولكن لأجل اشمئزازه من أفعال عائلتة فقد قرر أن يحمل اسماً مشتقاً من اسم والدتة D'Aulnais) ويتجادل الاثنان، لأن دارني يشعر بالشفقة تجاة الفلاحين في حين أن الماركيز قاسي. 

تلك الليلة، يقوم جاسبارد (الذي اختبأ أسفل عربة الماركيز وتبعة إلى قصرة) بقتل الماركيز أثناء نومه، ويترك ورقة تقول "انقلوه سريعاً إلى قبرة، التوقيع جاك". في لندن، يحصل دارني على إذن دكتور مانيت ليتزوج لوسي، لكن كارتون يعترف بحبه لـ لوسي هو أيضاً. 

عالماً أنها لن تحبه بالمثل، ويقطع كارتون وعداً أن يقبل بأي تضحية لأجلها ولأجل من يهمها أمرهم. 

في صباح يوم زواجه، يعترف دارني لدكتور مانيت أن اسمه الحقيقى هو ايفرموند، وهذا يتسبب لدكتور مانيت في صدمة شديدة تجعله يعود إلى صناعة الأحذية لمدة تسعة أيام ولكنه يتعافى مرة أخرى.

 ويظن مستر لوري والآنسة بروس ممرضة دكتور مانيت أن السبب في ذلك حزنه لفراق ابنته بسبب زواجها، لكنهم لا يعلمون - ولا القارئ - ما يعنيه اسم عائلة ايفرموند للدكتور مانيت. 

وفى الرابع عشر من يوليو عام 1789، يقود آل ديفارج الهجوم على سجن الباستيل. 

ويدخل ديفارج الزنزانة القديمة التي كان دكتور مانيت حبيساً بها رقم "105 البرج الشمالي"، ولا يعلم القارئ ما الذي كان يبحث عنه ديفارج في الزنزانة حتى الفصل التاسع بالجزء الثالث من الرواية، وهو الجزء الذي يحكي فيه دكتور مانيت سبب سجنه.

 في صيف عام 1792، يصل خطاب لدارني من جابيل، أحد خدم الماركيز، يخبره فيه أنه قُبض عليه وتم سجنه، ويطلب من دارني أن يأتي ليعينه.

 يسافر دارني إلى باريس لمساعدة جابيل.

 بعض القراء يرون أن هذاالفعل كان غباءً من دارني، أن يقلل من شأن الخطر الرهيب الذي سيواجهه، مع ملاحظة أن دارني سافر دون أن يعلم زوجته بخطته.


 الجزء الثالث:



 آثار العاصفة في فرنسا، يُدان دارني بسبب هجرته من فرنسا، ويتم سجنه في سجن لافورس في باريس. يسافر دكتور مانيت ولوسي مع ميس بروس وجيرى كرانشر، ولوسي الصغيرة ابنة تشارلز ولوسي دارني، إلى باريس لمقابلة مستر لوري ليحاولوا تحرير دارني من السجن.

 تمر ثلاثة شهور، ولكن تتم محاكمة دارني ويستطيع دكتور مانيت -بسبب اعتباره بطلاً لسجنه الطويل في الباستيل- أن يحرره.

 لكن في نفس الليلة، يعاد القبض على دارني ومحاكمته مرة أخرى في اليوم التالي بتهم جديدة قدمها آل ديفارج، وشخص آخر (نكتشف لاحقاً أنه دكتور مانيت نفسه، وذلك من خلال وصيته التي تركها في الباستيل، ويُصدم دكتور مانيت عندما يعلم أن كلماته استخدمت لإدانة دارني.)

 على جانب آخر، تصاب ميس بروس بالذهول عندما تقابل أخيها المفقود سولومون، لكن سولومون لم يكن يريد أن يتعرف عليه أحد، ويظهر سيدني كارتون فجأة ويتعرف على سولومون، ويتضح أن سولومون هو نفسه جون بارساد، أحد الرجال الذين قاموا باتهام دارني باطلاً بالخيانة أثناء محاكمته الأولى في لندن. 

يهدد كارتون بفضح سولومون وأنه جاسوس مزدوج لصالح الفرنسيين والبريطانيين حسبما يروق له.

 وإذا عُرف هذا الأمر سيتم إعدام سولومون بالتأكيد، وهكذا أحكم سيدنى كارتون قبضته عليه.

 يواجه مسيو ديفارج دارني في المحكمة، ويعرّف دارني أنه ماركيز سان ايفرموند ويقوم مسيو ديفارج بقراءة الخطاب الذي خبأه دكتور مانيت في زنزانته في الباستيل.

 يحكي الخطاب كيف أن الماركيز السابق سان ايفرموند (والد دارنى) وأخيه التوأم (الماركيز الذي قام جاسبارد بقتله في بداية القصة) قاما بحبس دكتور مانيت في الباستيل لأنه حاول أن يفضح جرائمهم ضد عائلة من الفلاحين، فقد كان الأخ الأصغر مفتوناً بإحدى الفتيات، فقام بخطفها واغتصابها، وقتل زوجها وأخوها وأبوها.

 وقام أخو الفتاة قبل أن يُقتل بإخفاء أخته الصغيرة الأخرى وهي آخر عضو باق في العائلة في مكان آمن. 

وتستمر الوصية في إدانة آل ايفرموند كلهم حتى آخر فرد فيهم.

 يُصدم دكتور مانيت، لكن لا يهتم أحد بإعتراضاته لأنه لا يستطيع أن يسحب اتهاماته. يتم إرسال دارني إلى سجن كونسييرجيرى في باريس لكي يتم إعدامه بالمقصلة في اليوم التالي. 

يذهب كارتون إلى متجر الخمور الخاص بآل ديفارج، ويسمع مدام ديفارج تتحدث عن خططها لإدانة باقي عائلة دارني (لوسي ولوسي الصغيرة)، ويكتشف كارتون أن مدام ديفارج هي الأخت الوحيدة الناجية من العائلة التي دمّرها آل ايفرموند.

 في اليوم التالي، يصاب دكتور مانيت بالاكتئاب ويعود مرة أخرى إلى صناعة الأحذية بعد أن قضى الليلة السابقة كلها في محاولة انقاذ حياة دارني، ويحثّ كارتون مستر لوري أن يهرب إلى باريس مع لوسي وابنتها ووالدها.

 وفي ذات الصباح يزور كارتون دارني في السجن، ويقوم بتخديره، ويقوم جون بارساد - الذي ابتزّه كارتون – بتهريب دارني من السجن. يقرر كارتون – الذي يشبه دارني تماماً- أن يمثّل دور دارني وأن يُعدم مكانه وذلك بسبب حبه للوسي وتحقيقاً لوعده لها. وتهرب عائلة دارني ومستر لوري إلى باريس ومعهم دارني غائباً عن الوعي ولكن معه أوراق تحقيق الشخصية الخاصة بـ سيدنى كارتون.

في تلك الأثناء، تذهب مدام ديفارج وهي مسلحة ببندقية إلى منزل عائلة لوسي على أمل أن تقبض عليهم وهم في حالة حداد على دارني (حيث أنه كان من غير القانوني التعاطف أو الحداد على أحد أعداء الجمهورية).

 لكن لوسي وطفلتها ووالدها ومستر لوري كانوا قد رحلوا بالفعل. وتقوم ميس بروس بمواجهة مدام ديفارج لإعطاء عائلة دارني الوقت للهرب، وينطلق سلاح مدام ديفارج ويقتلها، ويتسبب الصوت الناتج عنها في صمم دائم لـ ميس بروس.

 تنتهى الرواية بقتل سيدني كارتون على المقصلة، ويقوم الكاتب بعرض أفكار كارتون في تلك اللحظة، بشكل تنبؤى نوعاً ما، فيرى كارتون بعين الخيال أن العديد من الثوريين سيتم إعدامهم بنفس المقصلة، ومنهم مسيو ديفارج وبارساد، وأن دارني ولوسي سينجبون ولداً يسمونه باسم كارتون، وسيكون هو الابن الذي يحقق الوعد الذي أضاعه كارتون.

 "إن ما فعلته أفضل بكثير جداً مما فعلته على الإطلاق، وأنها لراحة أفضل بكثير مما عرفت على الإطلاق" – الجملة الختامية للرواية

شرح وملخص القصة باللغة الانجليزية


شرح مفصل لشخصيات القصة



- Character List 


Jerry Cruncher 

A messenger for Tellson's Bank and. He supplements his income by working as a “Resurrection-Man” one who digs up dead bodies and sells them to scientists.

Mr. Jarvis Lorry:

 An elderly businessman who works for Tellson’s Bank. A loyal friend to the Manette family.

 : Lucie Manette 

 A young French woman who grew up in England, Lucie was raised as a ward of Tellson’s Bank because her parents were assumed dead . 

 : Doctor Manette 

  Lucie’s father, he spent 18 years as a prisoner in the Bastille. While being imprisoned, Manette does nothing but make shoes. After being released, he is nursed back to health by his daughter, Lucie, in England 

 : Charles Darnay

A French aristocrat. Darnay renounces his family name of St. Evrémonde and moves to England, where he works as a tutor and eventually marries Lucie Manette. He is put on trial during the Revolution for the crimes of his family.

 : Sydney Carton 

A lawyer who looks like Charles Darnay. His love for Lucie Manette motivates him to sacrifice his life to save the life of her husband.

 : Ernest Defarge

 The owner of a wine-shop in a Paris suburb. Defarge is a leader of the Jacquerie (a roving band of peasants) during the French Revolution.

 : Madame Defarge 

A hard, vengeful woman who is married to Ernest Defarge.

 : Miss Pross 

A forceful Englishwoman who raised Lucie .

 : Mrs.Cruncher Jerry's wife.

 A pious woman, she is beaten by her husband for praying



Chapter 1


6. Why did the writer start his novel saying " It was the best of times, it was the worst of times …….?
To express the contradictions in this period in both England and France . In France , the rulers and only few people had the best of life and posses great wealth but the most people were suffering and their life was hard. The rulers thought that things were settled forever . 

7. How was the life in France in this period ?
Most of the French were farmers , they lived in a miserable poverty . They didn't own the land they worked on, but rented it from the nobles. They were forced to pay heavy taxes .
The French citizens were treated badly and roughly a young man may be punished by cutting off his hands or his tongue ,with pincers, and his body burned alive . 
But there were secret but stead steps towards revolution in France  .

8. England around 1775 had little or no order to justify any national pride ?Explain
England was in a state of disorder . Daring robberies by armed men took place in houses and on highways , took place in the capital itself every night . The highwayman in the dark was a tradesman in the light . The great Lord Mayor was held up by the highway robbers while his guards looked on. Prisoners in jail fought battles with their jailers . Thieves cut diamond jewels from round the necks of people at court . 


Chapter 2


9. How were the passengers of Dover coach mail afraid of each other ?
All the passengers were wrapped in heavy coats up to their ears . In those days travellers didn't reveal themselves to others because they might be robbers or working with robbers .The guard suspected the passengers , the passengers suspected one another and the guard . They all suspected everyone else

10. " Is that Dover mail , I want a passenger "

11. - who was the speaker ?  - who was that passenger ? why did he want him ?
A messenger ,Jerry Cruncher from Tellson's Bank.** Jarvis Lorry , a banker in Tellson's He wanted to give him a message " Wait at Dover for Mam’selle"

12. What was the message ? what was Mr Jarvis reply?
" Wait at Dover for Mam’selle. ** The reply was " Recalled to life " 

13. I wish a room be prepared for a young lady who may come at any time" comment
These words were said by the Jarvis Lorry to the clerk at Royal George Hotel . he asked him to book a room for the woman which the message asked him to waited for . 

14. Who was that young woman who meet Jarvis Lorry at the hotel ? 
- why did she come to meet Jarvis ?
she was Miss Manette, a young girl not more than, she came from London to meet him.
Because she received a letter from the bank telling her that she had some property of her long dead father who she never saw , and they must go to Paris for this purpose . she wanted Jarvis to travel with her.

15. " it's very difficult...I'm a man of business. I have business to do , when you hear what I have to say , only think of me as a speaking machine. In truth I am not much else , with your permission , I'll tell you the story of one of our customers 

16. What did Jarvis tell Miss Manette about her father ?
He told her that  he was a doctor , a gentleman of Beauvais , who had a good reputation . Jarvis had business relation with him 20 years ago .He married an English woman his affairs were in Tellson's hand , Jarvis had been a trustee for her father like other customers .

17. " When I was left an orphan through my mother dying when I was two , you brought me to England"
These words were said by Miss Manette to Jarvis when he told her about her father and how they had business relations twenty years ago , Jarvis replied that he was the one who brought her to England  after her mother death. 

18. What was the surprising thing that he told her about her father ?
He told her that her father hadn't died , he had suddenly disappeared , his wife feared that some enemy might have sent him to prison by obtaining a letter from the king (something that French nobles had the right to do at that time)

19. " she died of a broken heart " Comment 
These words were said by Jarvis to Miss Manette , he told her that her mother died of a broken heart as she couldn't find her husband or learn anything of his fate مصير, but she left her without the dark of cloud of living in the uncertainty of her father .
20. We are going there: I ,to identify him if I can , and you ,to restore him to life, love , rest and comfort  . What do The underlined words refer to ?
There : Paris  - I : Jarvis Lorry - You : Lucie Manette -him: Doctor Manette

21. " I'm going to see his ghost . It'll be his ghost not him " Comment 
These words were said by Miss Manette to Jarvis when he told her that her father was still alive in the house of an old servant . Mr Jarvis said that he would try to identify him and she to restore him to life . She replied that she would be his ghost not him . 

22. "Couldn't you tell her what you had to tell without frightening her to death " Comment 
These words were said by Miss Pross " Lucie's servant ". When she saw  Miss Manette looked pale, with cold hands . she was angry as she was worried about the young girl. Setting a rough hand on Mr Lorry and pushing him, back against the wall ,she blamed him for telling her about her father in that way . He replied by asking her to accompany Manette to France but she refused . 

23. "If it was ever indeed that I should go across salt water , do you think God would have put me on an island " Comment 

The same answer (exchange the characters ) 



رابط تحميل القصة من الشرح والملخص والمراجعة كاملا من هنا



تابعنا و تواصل معنا على شبكات التواصل الاجتماعى لمشاهدة جديد موضوعاتنا 

صفحة الموقع على الفيس بوك

جروب الطريق المضئ | مذكرات ومناهج تعليمية

صفحة الموقع الرسمية على تويتر

اشترك فى قناة الموقع على اليوتيوب


اذا اعجبك الموضوع لا تبخل فى نشره حتى تعم الفائدة على الجميع
التعليقات
0 التعليقات

إرسال تعليق

 
Top